Authorبواسطة Jeffrey Cammack
تم تحديث: 24 August 2020

ما هي خطة التداول؟

يساعدك إعداد خطة تداول على معرفة طرق التداول المناسبة لظروفك.

  1. تحديد طريقة التداول التي تناسبك
  2. التوصل إلى استمرارية واستقرار في أسلوب التداول
  3. تحديد توقيت التداول المناسب لك
  4. تحديد استراتيجيات التداول التي تتبعها
  5. مساعدتك على تحقيق أهدافك

كيف تضع خطة تداول

تحدد خطة التداول الطريقة التي تريد بها عقد الصفقات. وهي فرصة مناسبة لتفكر في طريقتك الخاصة بالتداول. فمن خلال هذه الخطة يمكنك تحديد مجموعة الأدوات التي ستستخدمها، وتحديد توقيت تنفيذ الصفقة خلال اليوم، وما إذا كنت تريد إبقاء الصفقات مفتوحة لفترات أطول لتحقيق أقصى مستوى ممكن من الربح.

يشبه الأمر طاهيًا في بداية حياته المهنية، فهو حينها يحتاج أولاً إلى فهم أسلوب حياة الطهاة، وفهم طبيعة المطبخ الذي سيعمل فيه، قبل أن يتمكن من اختيار وصفات الأكل المناسبة لهذا المطبخ.

عندما تكون بصدد إعداد خطة تداول، يجب أن تحدد أي نوع من المتداولين أنت بناء على أسلوبك في التداول. ثم تحدد أنواع الصفقات التي تقوم بها، وتوقيت تنفيذها خلال اليوم. ببساطة، إذا كنت تريد جني الأرباح من التداول، فيجب أن تبدأ بإعداد خطة تداول قبل تنفيذ الصفقة الأولى.

أي فئة من المتداولين أنت؟

تختلف كل فئة عن الأخرى، والفئة التي تقع فيها هي التي ستحدد نوع التداول الذي ستتبعه بالشكل الأساسي.

●       متداول السكالبينج Scalper: هذا النوع من المتداولين يُبقي الصفقات مفتوحة لفترة قصيرة جدًا ويتداول في أوقات يكون فيها السوق شديد التقلب.

●       المتداول اليومي Day Trader: يغلق المتداول اليومي كل صفقاته في نهاية كل يوم. كل يوم هو يوم تداول جديد.

●       متداول السوينج Swing Trader: يُبقي متداول السوينج صفقاته مفتوحة لفترة قد تستمر لعدة أيام، وبهذا يجني ربحًا من التغيرات العامة في أسعار السوق.

●       المتداول على المدى الطويل (المتروّي) Position Trader: المتداول في هذه الفئة يُبقي صفقاته مفتوحة لمدة أطول من أي متداول آخر. حيث يمكن أن تستغرق الصفقة شهورًا أو أعوامًا قبل إغلاقها.

اعرف ما عليك توقعه

كل فئة من المتداولين تختلف عن الأخرى من حيث أهداف التداول ومدى تجنب المخاطر ومدة فتح الصفقات. ينفذ المتداولون من مختلف الفئات الصفقات في السوق، ولكن ما يميز كل منهم عن الآخر بحق هو مدة إبقاء الصفقة مفتوحة.

طريقة التداول لدى الفئات المختلفة

متداول السكالبينج: ينتهج المتداولين الخبراء استراتيجية التداول بطريقة سكالبينج التي تنطوي على مخاطرة كبيرة في مقابل الحصول على عائد مرتفع. تحدث تقلبات عديدة خلال يوم التداول، والتي تدفع متداول السكالبينج لمراقبة الرسوم البيانية باستمرار؛ ليستطيع تحديد التوقيت المناسب لإنهاء الصفقة. ويجري هذا التداول بإيقاع سريع جدًا، ويتضمن بدء وإنهاء صفقات صغيرة طوال الوقت. وعادة ما يقوم متداولو السكالبينج بتنفيذ الصفقات في بداية يوم عمل الأسواق الكبرى.

المتداول اليومي: ينطوي التداول اليومي على مخاطرة أقل قليلاً من التداول بطريقة السكالبينج، وهو مناسب لمن يريد جني الربح بشكل يومي. ولكن هذه الاستراتيجية لا تصلح للمبتدئين، ولا تصلح للمتداول الذي لا يريد أن يركز في صفقاته خطوة بخطوة لأن لديه وظيفة أخرى. في حين أن هذا الخيار يناسب المتداول الذي لا يمكنه التداول في جميع أيام الأسبوع، ولكن يمكنه التفرغ يومًا كاملاً للتداول.

متداول السوينج: تداول السوينج هو الخيار الأنسب للمبتدئين. حيث تظهر التغيرات في حساب المتداول على مدار بضعة أيام. مما يتيح له فرصة تنفيذ صفقات عددها أقل ولكن نتائجها أفضل، وهذا مناسب جدًا للمتداول الذي لا يزال في مرحلة التعلم. وإذا كنت تقوم بصفقات تستغرق مدة أطول، آملاً أن تجني الربح من خلال تغيرات الأسعار في السوق، عليك التأكد من أن حسابك يحتوي على رأس المال الكافي، حتى لا يرسل إليك الوسيط طلب تمويل الهامش فتنتهي صفقتك في وقت غير متوقع مما قد يؤدي إلى خسارة.

المتداول على المدى الطويل: يصلح التداول على المدى الطويل لمن لا يملك إلا وقتًا محدودًا للتداول، وهو مناسب أكثر لمن يمكنه استغلال الساعات الطويلة التي يقضيها في المواصلات للبحث والتقصي. ولكن عيب التداول على المدى الطويل هو أن رأس مالك سيكون مستخدم معظم الوقت في صفقاتك، وهذا يقلل من استطاعتك لانتهاز الفرص السانحة لجني الربح السريع.

اختر الوقت المناسب للتداول

يختار كل متداول أزواج العملات المفضلة لديه ليتداول فيها، وخياره هذا سيحدد أي من الأسواق سيتداول فيها وتوقيت صفقاته خلال اليوم. ويعتبر تقلب الأسعار في السوق من أهم العوامل اللازمة لجني الربح في صفقات تداول فوركس. عندما يفتح سوق الفوركس، تخلق الجلسات الكبرى في العالم التقلبات المطلوبة للعثور على فرص التداول المربح.

يجري العمل في سوق فوركس أثناء أيام العمل الخمسة في الأسبوع، ولذا فمن المهم أن تقوم بإعداد خطة تداول تتوافق مع الأسواق المفتوحة في وقت التداول. وأكثر أوقات التداول شيوعًا بين المتداولين هي من 9:00 صباحًا وحتى 5:00 عصرًا بتوقيت غرينتش؛ لأن هذه الفترة الزمنية تمنح المتداولين الفرصة للتداول في نهاية اليوم في سوق طوكيو، وبدايته في سوقي لندن ونيويورك.

تنفيذ خطة التداول

اكتسب عادات إيجابية

من المهم اكتساب عادات إيجابية أثناء التداول في الفوركس، لأن هذه العادات تساعد المتداول على إصدار أحكامًا سليمة. وجدير بالذكر أن التداول الناجح ما هو إلا تكرار لنفس الأساليب التي تجني الربح، بدون أن نسمح للمشاعر بأن تشوش على رؤيتنا للأمور.

حدّد استراتيجية التداول التي ستتبعها

خطة التداول تحدد القواعد التي تتداول على أساسها. وتشمل هذه القواعد توقيت بدء وإنهاء الصفقات، الإطارات الزمنية التي تتداول خلالها، ومتى تطارد السوق، وكيف تحدد المخاطر التي يمكنك تحملها. ويمكنك قراءة المقالات الخاصة باستراتيجيات التداول في قسم الموارد التعليمية في موقعنا ولكن ربما الأفضل أن تبدأ بقراءة نصائح تداول الفوركس للمبتدئين.

الحد من المخاطر

الحد من المخاطر هو أهم عامل في أي خطة تداول ناجحة. ويتوقف حجم المخاطرة كثيرًا على نوع استراتيجية التداول، وأيضًا على التقييم الصحيح لحجم الصفقة، وعلى معدل المخاطرة في مقابل العائد. وتنقسم عملية إدارة الأموال إلى ثلاثة عناصر:

  • إعداد خطة بشأن مدى المخاطر التي يمكنك التعرض لها في كل صفقة. ويُنصح بشكل عام ألا تخاطر بنسبة أكبر من 1-2% من رأس مالك في أي صفقة.
  • التحكم في أوامر إيقاف الخسارة بشكل يُنهي الصفقة تلقائيًا إذا اتجه السوق إلى خسارتك، وبهذا يمكنك التقليل من هذه الخسارة بقدر الإمكان.
  • إجراء صفقات تداول مختلفة. بعض أزواج العملات مرتبطة بأزواج أخرى من حيث السعر، ولذا فمن المهم أن يتسع مجال المخاطرة لأزواج عملات أخرى.

تحسين وتطوير خطة التداول

من المهم جدًا تنقيح خطة التداول مع التجربة والخبرة. ويشتمل هذا على اختبار استراتيجيتك، والاحتفاظ بالسجلات التي تساعدك على تتبع كفاءة التداول بمرور الوقت. ويمكنك استخدام هذا لتعديل استراتيجيتك إذا لزم الأمر، لأن من المهم إجراء التعديلات أحيانًا لمواصلة جني الربح في الأسواق المتغيرة طوال الوقت.

أعد النظر في خطة التداول بعد مرور فترة تتراوح من 3 إلى 6 أشهر، بحسب الوقت الذي قضيته في التداول. وإذا كنت تشعر بأنك تتمتع بخبرة أكبر فعليك أن تجري الصفقات في فترات زمنية أصغر، أو أن تستخدم أنواع أكثر من العملات. وسواء قمت بتحديث خطتك أو لا، يجب أن تعيد النظر في خطتك لتتأكد من أنها تأتي بالنتائج المرغوبة.

شارك معرفتك

الوسطاء المميزون

تداول الفوركس والعقود مقابل الفروقات ليس مناسبًا لجميع المستثمرين، ويأتي مع مخاطر كبيرة بخسارة المال بسرعة بسبب الرافعة المالية. 75-90 ٪ من المتداولين يفقدون أموالهم في تداول هذه الأدوات. يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وإن كنت تستطيع تحمل المخاطرة العالية بخسارة أموالك.

إغلاق
>